يُعتبر مرض السكر واحد من أكثر الأمراض انتشارًا بين الناس في مختلف دول العالم سواءً بين الكبار أو الصغار، وتختلف أنواع مرض السكر باختلاف المُسبب، وهو يُعتبر الأمراض الخطيرة التي قد تودي بحياة صاحبها خاصة إذا أهمل  العلاج أو في حال لم يلتزم المريض بالأطعمة المناسبة له.

diabetes

ما هي أنواع مرض السكر ؟

أنواع مرض السكر ثلاثة، ولكل نوع منها مُسببات مختلفة، ولكن النتائج المترتبة على جميعها هو عدم قدرة الجسم على الاستفادة من السكر الموجود في الدم، وهم كما يلي:

1. مرض السكري من النوع الأول

يتم تشخيصه على أنه من أخطر نوع من مرض السكر نظرًا لأنه مرض مناعي ذاتي Autoimmune disease))، بمعنى أن الجهاز المناعي لجسم المريض يقوم بمُعادات جزء من الجسم ومُهاجمته وكأنه جسم غريب.

في مرض السكر من النوع الأول يقوم الجهاز المناعي بالتعرف على جزء من الخلايا الموجودة في البنكرياس تُسمى خلايا بيتا ويُصنفُها على أنها جسم غريب يجب التخلص منه وإيقاف عمله، وتلك الخلايا لها أهمية كبيرة لأنها المسئول الأول عن إنتاج مادة الِأنسولين (Insulin) المُنظمة للسكر في الدم.

بالتالي يتوقف البنكرياس عن عملة الأساسي في إطلاق الِأنسولين وإمداد الدم به، ما يترتب عليه زيادة غير مسبوقة بمستويات السكر بالدم، في تلك الحالة لا بد أن يلتزم المريض بأخذ جرعات من الأنسولين بصورة يومية مع الالتزام بذلك طوال حياته.

هذا المستوى من السكر لا يُمكن التنبؤ بظهوره والإصابة به فمن الممكن أن يُصيب الطفل أو الشاب وحتى العجوز، لذلك الإسراع في اكتشافه أمر مهم وضروري لحماية المريض من التطورات القاتلة له، حيث أنه من الممكن دخول مريض السكري من النوع الأول في غيبوبة سكر تُسمى الحماض الكيتوني السكري (Diabetic keto acidosis) ما يتسبب بموت المريض على الفور.

2. مرض السكر من النوع الثاني

يُعتبر سكر النوع الثاني أشهر أنواع السكر، فهو يُصيب أغلب الناس، فنسبة المُصابين به تزيد عن 95 % من إجمالي المُصابين بالسكري، ولذلك النوع من السكر عدة صفات منها ما يلي:

  • يظهر هذا المرض مع التقدم بالعمر وكذلك الزيادة في وزن الجسم كما أنه من الممكن أن يورث من الآباء.
  • يُلاحظ المُصابون بالسكري بسمنة مفرطة في أجسامهم، كنوع من الإنذار قبل الإصابة الفعلية بمرض السكر.
  • يُعاني المُصابين بالسكر الثاني بما يسمى بمقاومة الأنسولين، بمعني أن البنكرياس لا يزال قائمًا بعمله في إنتاج الأنسولين، ولكن بنسبة أقل من الطبيعي، المدهش في الأمر أن الجسم ليس لديه المقدرة على الاستفادة بذلك الأنسولين نهائيًا.
  • يُمكن أن تتطور حالة المريض بالسكري من النوع الثاني ويتحول إلى النوع الأول، وبالتالي تزداد نسبة جلوكوز الدم دون أن يستطيع الجسم استغلالها في انتاج الطاقة.
  • يُعاني المريض من بعض الأعراض المهمة مثل كثرة العطش، والرغبة بالتبول المتكرر، مع فقدان الوزن تدريجيًا، صعوبة في الإبصار عن قرب، بطئ في التئام الجروح.

3. سكر الحمل

سكر الحمل من ضمن أنواع مرض السكر التي تظهر مع الحمل كما هو واضح من اسمه، ولكن بمجرد الولادة فإن أعراض السكر تختفي، وتحدث تلك الحالة عندما يكون للمرأة الحامل تاريخ مرضي بالسكر في عائلتها لكنها غير مُصابة بالسكر.

نظرًا لأن الكثير من الحوامل قد لا تظهر عليهم أي أعراض تُبين الإصابة بسكر الحمل، بالتالي فإن الطبيب المُعالج يطلب فحص سكر عشوائي وصائم في الشهر السادس والسابع من الحمل، كنوع من الطمأنينة على صحة الجنين ومنعًا لحدوث مشاكل عند الولادة.

ختامًا فإن مرض السكر من أمراض العصر الحديث التي لا يخلو من الإصابة بها الصغير قبل الكبير، ويكاد يكون في كل بيت مريض سكر، لكن إن ظهرت عليك أعراض الإصابة بالسكري، فعليك المبادرة للكشف والعلاج حتى لا تتطور الحالة إلى الأسوأ.

اقرأ أيضًا: طرق علاج حساسية الربيع

تعرف على: أهم فوائد الرمان للأطفال وطريقة رائعة لتحضيره

أسئلة شائعة

ما هي أعراض السكر في بدايته؟

في بداية الإصابة بمرض السكر ستشعر بكثرة شرب الماء وعدم الارتواء منه، أيضًا بالتعب والتعرق الشديد مع بذل أقل عمل، الرغبة في التبول، قد تفقد وزنك بشكل ملحوظ للغاية، يلاحظ كذلك أن مريض السكر يكون عنده سيولة أكثر في الدم وهذا يقلل من التئام الجروح.

كيف اعرف ان لدي مرض السكر؟

يمكن أن تعرف أنك مصاب بالسكر من خلال ملاحظة أعراض الإصابة بالسكر مثل العطش، كما يمكن عمل فحوصات وتحاليل من شأنها أنها تُبين نسبة السكر بالدم مثل فحص السكر العشوائي والسكر الصائم والسكر التراكمي.

ما هي الاسباب التي تسبب مرض السكر؟

توجد أسباب تزيد من فرصة الإصابة بمرض السكر، مثل أن يكون للمريض تاريخ مرضي في العائلة بمرض السكر، بالتالي تكون للعوامل الوراثية دور في الإصابة بالمرض، أيضًا السمنة المُفرطة تؤثر على عمل البنكرياس في إنتاج الأنسولين، يلاحظ أن قلة الحركة والخمول عالان أساسيان في الإصابة بالسكر.

Hadeer Abd Elhady
Hadeer Abd Elhady
المقالات: 30

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *