مقاومة الانسولين (العلاج قبل فوات الأوان)


مقاومة الانسولين من الحالات الصحية الخطيرة جدًا، التي تتسبب على المدى الطويل في تدمير خلايا وأنسجة الجسم، وقد يثصاب الشخص بمرض السكر من النوع الثاني بسببها، فما هي أسبابها، وأعراضها، وطرق علاجها، هيا بنا نتعرف على إجابة كل هذه الأسئلة من خلال الفقرات التالية.

insulin resistance
وجود زوائد جلدية وتصبغات في الرقبة بسبب مقاومة الإنسولين

هرمون الانسولين

قبل أن نتناول مقاومة الانسولين وأسبابها، وعلاجها، وغيرها من المعلومات المتعلقة بها، علينا معرفة ما هو هرمون الإنسولين (Insulin)، وما هو دور هرمون الإنسولين في الجسم، وهذا الهرمون هو الهرمون الأساسي المُتحكم في ضبط مستوى السكر في الدم، وهو يُفرز من خلايا بيتا في جزر لانجرهانز في البنكرياس، ويبدأ إفرازه بمجرد تناول الطعام وامتصاصه، وبالتالي تواجد سكر الجلوكوز في الدم، وهو الناتج النهائي لهضم الكربوهيدرات، وهو مصدر الطاقة لخلايا الجسم.

يحمل هرمون الإنسولين سكر الجلوكوز Glucose إلى جميع خلايا الجسم، حتى يتم التعامل معه، إما من خلال استخدامه كمصدر للطاقة للقيام بالأنشطة الحيوية المُختلفة، وإما يقوم الجسم بتخزينه في العضلات، وخلايا الكبد لحين الحاجة له، كما أنه إن زادت كمية الإنسولين في الدم، يقوم البنكرياس بإفراز هرمون جلوكاجون Glucagon الذي يعمل على خفض مستوى السكر في الدم، وبالتالي يحدث توازن.

ما هي مقاومة الانسولين وما أسبابها ؟Insulin Resistance

تبدأ حالة مقاومة الإنسولين بالحدوث حينما يقوم الجسم باستهلاك كميات كبيرة من الطعام والسكريات، وبالتالي يزداد مستوى سكر الجلوكوز بالدم، وهنا يقوم البنكرياس بإفراز كميات كبيرة من هرمون الإنسولين للتعامل مع سكر الجلوكوز الموجود في الدم، وتتعامل خلايا الجسم مع كميات الإنسولين الكبيرة إما بتخزينه أو استهلاكه، وعندما تستمر هذه الحالة من ارتفاع مستويات الإنسولين في الدم، تبدأ مقاومة الإنسولين في الظهور.

أي تتجاهل الخلايا الموجودة في الجسم كخلايا الكبد، والعضلات، والأمعاء وجود الإنسولين في الدم، ولا تقوم باستهلاك سكر الجلوكوز من الدم أو تخزينه، مع استمرار البنكرياس في إفراز الإنسولين كما هو بسبب ارتفاع مستويات سكر الجلوكوز في الدم، وبهذا لا يكون للإنسولين أي دور في الجسم، وهذا ما يحدث بالضبط في حالة مقاومة الإنسولين insulin resistance

يسري هذا الوضع على كافة خلايا الجسم، أي تصبح جميعها لا تعمل مستقبلاتها مع هرمون الإنسولين، وبالأخص خلايا الكبد، والعضلات الهيكلية، والخلايا الدهنية، وباستمرار هذا الوضع بالحدوث والبنكرياس مستمر في إفراز الإنسولين، يحدث إجهاد للبنكرياس، ويقل هرمون الإنسولين، ويرتفع سكر الدم عن الحد الطبيعي، ويظهر على المريض أعراض مرض السكر من النوع الثاني.

قد يحدث هذا في مدة طويلة جدًا قد تصل إلى خمسة عشرة عامًا حتى تتحول الإصابة بمقاومة الانسولين إن لم تتم السيطرة عليها، وعلاجها إلى سكر من النوع الثاني

أعراض مقاومة الأنسولين على الجلد

تُعتبر أعراض مقاومة الإنسولين على الجلد من أهم وأبرز الأعراض التي لا يجب إهمالها أبدًا، ويجب التوجه فورًا للتأكد من عدم إصابة الجسم بمقاومة الإنسولين، ومن ضمن تلك الأعراض التي تظهر على الجلد الآتي:

  • ملاحظة ظهور تغير في لون الجلد  (Acanthosis nigricans)في بعض مناطق الجسم مثل منطقة ثنية الرقبة، والإبطين، وبين الفخذين.
  • وجود بعض الزوائد الجلدية (skin tags) التي لم تكن موجودة من قبل في الرقبة، وقد توجد في الوجه، وهذا يكون بسبب أن الإنسولين له دور في انقسامات خلايا البشرة.

أعراض مقاومة الأنسولين للنساء

بعد أن تعرفنا على بعض أعراض مقاومة الانسولين التي تظهر على الجلد للرجال والنساء والأطفال، إليكم بعض الأعراض التي تظهر على النساء والرجال كذلك، ومن ضمنها الآتي:

  • تراكم الدهون في منطقة البطن، والخصر، وأغلب الأشخاص ممن يُعانون من هذا الأمر لديهم مقاومة للإنسولين، وهذا يرجع لأن الإنسولين يزيد من انقسام الخلايا الدهنية، كما أنه يعمل على تخزين السكر الزائد في الخلايا الدهنية، فيزداد حجمها.
  • يزيد مستوى السكر والدهون الثلاثية في الدم نتيجة تفككها من الخلايا المرتبطة بها بسبب مقاومة الإنسولين.
  • المعاناة من الكبد الدهني، وتراكم الدهون على البنكرياس.
  • التهابات في مختلف أجزاء النسيج الدهني، وهذا يحدث بسبب نقص التغذية التي تصل للخلايا الدهنية لكثرة عددها، وكبر حجمها، وبالتالي تموت، ويزيد استجابة الأجسام المناعية داخل الجسم للتخلص منها في مختلف أعضاء الجسم.
  • يتأثر القلب والأوعية الدموية بزيادة الإنسولين، ويزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين.
  • يزيد خطر الإصابة بحصوات المرارm وتظهر أعراض المرارة عند النساء بشكل واضح.
  • تدهور وظائف الكلى.
  • تكيسات المبايض وانخفاض مستوى الخصوبة.
  • زيادة مستويات الخطر بالإصابة بسرطانات البروستاتا والثدي.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بمقاومة الإنسولين

  • الجينات
  • التدخين
  • السن زيادة السن تزيد من حساسية الخلايا للإنسولين.
  • التعرض للمواد الكيميائية التي تزيد من خطر اضطراب الغدد الصماء.
  • الضغط والتوتر يرفع مستوى الأدرينالين والكورتيزون ، وهما مسئولان عن ارتفاع مستوى السكر في الدم، وهكذا يزيد الإنسولين في الدم.

ما الفرق بين مرض السكر ومقاومة الانسولين ؟

مرض السكر… ينتج عن عدم قدرة البنكرياس على إفراز هرمون الإنسولين الذي يساعد على حمل سكر الجلوكوز، وإدخاله لخلايا الجسم المختلفة حتى يتم استخدامه في إنتاج الطاقة، والقيام بالوظائف المختلفة.

مقاومة الإنسولين… تحدث بسبب زيادة مستويات السكر في الدم، وزيادة إفراز البنكرياس لهرمون الإنسولين حتى يقلل من الجلوكوز الموجود بالدم، ويستمر هذا الوضع لفترات طويلة حتى تقوم الخلايا بمقاومة تأثير الإنسولين، ويصبح غير فعال على الإطلاق، وقد يؤدي في النهاية للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني بسبب إجهاد خلايا البنكرياس.

اقرأ أيضًا عن: أنواع مرض السكر

كيف اعرف اني اعاني من مقاومة الانسولين ؟

يوجد عدة فحوصات يجب أن يمر بها المريض حتى يتم تشخيص مقاومة الإنسولين، ومن ضمنها الآتي:

  • قيام الطبيب المتخصص بفحص المريض بشكل كامل وشامل، وملاحظة أعراض مقاومة الإنسولين الظاهرة عليه.
  • نقيس مستويات السكر الصائم، والفاطر.
  • قياس مستويات هرمون الإنسولين، والدهون الثلاثية.
  • عمل أشعة على منطقة البطن لفحص وجود الدهون المتراكمة حول الكبد، والبنكرياس.
  • القيام بتحليل وظائف الكبد.

تحليل مقاومة الانسولين

  • تحليل السكر بأنواعه الصائم، والفاطر، والعشوائي، والسكر الفاطر بعد ساعتان.
  • تحليل إنزيمات الكبد.
  • تحليل وظائف الكلى.

ما هو علاج مقاومة الأنسولين ؟

pexels vanessa loring 5966432
  • تعديل الأكل والشرب الغير صحي وتجنب التعرض للضغوط النفسية
  • تقليل السعرات الحرارية للجسم، وبالأخص الأكلات التي ترفع السكر بشكل عالي مثل النشويات، والسكريات، والحلويات، والعصائر.
  • عدد الأكل على فترات متقاربة.
  • الرياضة حيث أنها تحسن حساسية الخلايا للإنسولين، وخاصة العضلات الهيكلية التي تستهلك الجلوكوز.
  • قد تساعد علاجات السمنة وأدوية في تحسين حالة مقاومة الانسولين، حيث أكدت الكثير من التقارير الطبية أن الأشخاص الذين قد أجروا جراحات للتخلص من السمنة، أو يتناولون أدوية السكر تحسن حالاتهم مع مقاومة الإنسولين.

كم يستغرق علاج مقاومة الانسولين ؟

يحتاج علاج مقاومة الإنسولين لوقت طويل، حيث أن العلاج لا يكون باستخدام الأدوية والجراحات بقدر ما هو تغيير شامل في نمط الحياة من أكل صحي، وممارسة الرياضة.

طرق الوقاية من مقاومة الانسولين

image from rawpixel id 5926642 jpeg
ممارسة الرياضة تساعد في علاج مقاومة الإنسولين

تُعتبر الوقاية في كل الأمراض أفضل من العلاج، ومن ضمن طرق تجنب الإصابة بمقاومة الانسولين الآتي:

  • متابعة مستويات السكر في الدم بشكل دوري.
  • الالتزام بنظام أكل صحي.
  • ممارسة الرياضات القوية التي تعمل على زيادة الكتلة العضلية.
  • عدم الإفراط في تناول السكريات بأي شكل من الأشكال خاصة مع وجود تاريخ مرضي.

تجربتي مع مقاومة _ الانسولين

قالت السيدة سمية أن تجربتها مع مقاومة الإنسولين كان مرهقة لها جدًا، حيث أن والدتها مصابة بمرض السكر، وجسمها يميل للسمنة، ولديها ميل لتناول السكريات، والأطعمة الغنية بالنشويات، والوجبات السريعة، وقد لا حظت بعد فترة من الوقت ظهور بعض الأعراض المُقلقة عليها مثل سرعة شعورها بالإجهاد، ومعاناتها بعد الزواج من تكيس المبايض.

قد نصحها الطبيب بإجراء بعض الاختبارات وقد اكتشفت إصابتها بمقاومة الإنسولين، وكان من اللازم وضع خطة علاج للتخلص من مقاومة الإنسولين، وكذلك تكيسات المبايض، وبدأ الطبيب بوضع خطة لإنقاص الوزن الزائد لديها عن طريق نظام الغذاء الصحي، والمتوازن، وممارسة الرياضة، وقد استعانت ببعض أدوية علاج السكر حتى تنقص وزنها، وقد نجحت المحاولة، وقلت مقاومة الإنسولين لديها.

Hadeer Abd Elhady
Hadeer Abd Elhady
المقالات: 41

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *